جولةٌ في … “ود”

قياسي
  بدأنا صباحَ الثلاثاء، 9-11-2010، زيارةَ “جمعية ود الخيرية للتكافل والتنمية الأسرية“، في مدينة الخبر، عروسِ الخليج العربي. الأستاذة “نعيمة عبد الرحمن الزامل“، رئيسةُ الجمعية، ورئيسةُ مجلس الإدارة، رمزٌ من رموزِ العملِ الخيري الطوعي، ورائدةُ النشاطِ الميداني الاجتماعي في معالجةِ حالاتِ الفقرِ والجهلِ والمرض. سألتُها رؤيتَها فقالت: “نحنُ نسعى لإيجادِ مجتمعٍ محليٍ منتجٍ ومتكافلٍ، يتمتعُ بمهاراتٍ عاليةٍ، تسهمُ في ارتقاءِ مستوى التنميةِ الاجتماعيةِ والحضاريةِ في بلادنا. فجمعيتُنا تهدفُ إلى توفيرِ برامجَ توعويةٍ وتدريبيةٍ وتعليميةٍ لرفعِ مهاراتِ العملِ لدى الشبابِ وغيرهم، ورفعِ المستوى الاقتصادي للأُسرِ المحتاجةِ، وتوفيرِ الرعايةِ الصحيةِ لها، ومساندةِ ذوي الاحتياجات الخاصة، والحافظةِ على البيئة، وإقامةِ المعارضِ لتنميةِ المواردِ الماليةِ للجمعيةِ التي تقومُ أساساً على التبرع، ودعمِ وتطويرِ الأسرِ المنتجةِ بالمنطقة، وتسويقِ منتجاتِها في الأسواقِ المحلية، وتطويرِ المهاراتِ الأسريةِ في فنِّ التواصلِ الاجتماعي لمعالجةِ العنفِ الأسري والانحرافِ الاجتماعي، وتبادُلِ الخبراتِ مع الجمعياتِ الأخرى في بلادِنا والعالم. ومن أجلِ تحقيقِ هذهِ الأهدافِ، يتوزَّعُ العملُ عندنا إلى لجانٍ وأقسامٍ وبرامج، تعتمدُ دوراتٍ مكثفةٍ وورشَ عملٍ دائمة.”

الأستاذة “نعيمة الزامل” حركةٌ دائبة، وجهدٌ ومثابرة، وعطاءٌ لا يتوقف، وقولٌ لا ينفك: “عسى الله يتقبَّل“..

  

 

أطفال من المعايدة

 

 
 
 
 

 

في مقرِّ جمعيةِ ود الخيرية، التقينا الأستاذة “زينب عبد الغفور فارس“، الأمينَ العام، و رئيسةَ برامج رعاية الأسرة. قدمتْ شرحاً مستفيضاً في جولةٍ ميدانيةٍ على أقسامِ الجمعية، عن الدوراتِ التدريبيةِ المكثفة، وورشِ العملِ القائمة، ومنها قسمُ التعليم: المرحلة الابتدائية والمتوسطة، ومحو الأمية. وذكرتِ الأستاذة زينب أنَّ الجمعيةَ تدرسُ حالاتِ الأسرِ من خلالِ المسحِ الميداني، ثم يتمُّ توزيعَهَا على أقسامِ الجمعيةِ حسبَ احتياجاتِ كلِّ أسرة. فقسمُ تطويرِ السكن هو المسؤولُ عن المساكن التابعةِ لمراكزِ الأحياءِ التي تحتضنُها الجمعية، فيعملُ على توفيرِ المقوماتِ الأوليةِ اللازم توفرها للسكن. وتعملُ إدارةُ تدريبِ وتطويرِ المواردِ البشريةِ على تأهيلِ الشبابِ وتدريبهم وتوفيرِ فرصِ العملِ لهم.

مساءَ الثلاثاءِ ذاتِه، وفي مقرِّ الغرفةِ التجارية في الخُبر أقامتْ الجمعيةُ ندوةً بعنوان “حياتُكَ غالية“، تحدثتْ فيها الأستاذة “نعيمة الزامل” عن مخاطرِ المخدراتِ والوقايةِ منها، والإنجازاتِ التي تحققت للمتعافين منها. وردت الأستاذة نعيمة على أسئلةِ ومداخلاتِ المستمعات، وأسئلةِ ومداخلاتِ المستمعين من خلالِ الدارةِ المغلقة.

 أقامتْ الجمعية، يومَ الخميس 2-12-2010، حفلَ “المُعايَدَة” وهو مهرجانٌ سنويٌ تستقبلُ فيهِ الجمعية الأمهاتِ والفتياتِ والأطفال، تقدَّمُ فيهِ الهدايا والألعاب والدمى للأطفال الذينَ يلعبونَ في قاعاتِ مجهزةٍ بألعابِ النشاطِ الحركي، وقد نظمت الحفل عضوا مجلس الإدارة فاطمة فواز الصميل و آسيا السحيم، وأشرفتا على تنفيذ الأنشطة. وقبلَ تناولِ الجميعِ طعامَ الغداء، أُلقيَتْ كلماتٌ توعويةٌ بدأتها الأستاذةُ نعيمة قائلةً: “هدفُ الجمعية هو أنتُن، ولنعمل على أسُسٍ سليمة، ولنتعاون معاً، هدفُنا تدريبُ أكبرَ عددٍ من الفتيات. اليدُ التي تعمل خيرٌ من اليدِ التي تسأل.”

 

 

 

 
 
 
 
 
 

صغيرات في حفل المعايدة

 

 
 
  

 
 
 
 
 

طفل يلعب في حفل المعايدة

 

 ثم ألقتْ الأستاذة زينب  كلمةً أوضحتْ مهامَ الجمعيةِ في تثقيفِ الأمِّ وتعليمَهَا وكيفيةَ العنايةِ بالأبناءِ وتدريبِ المرأةِ على شتَّى المهاراتِ المفيدة. إنَّ العملَ الطوعيَّ الذي تضطلعُ بهِ الأستاذةُ زينب يعكسُ ما تتمتعُ بهِ من محبة وإيثارٍ في مساعدة المحتاجين، وما تتحلى به من صبرٍ وتجلُّدٍ يصلُ حدَّ التفاني في رعايةِ الأسرِ وتلبية حاجاتها، تعلوها سعادةٌ غامرة، ومُحيَّا طيبٌ رَضِيٌّ كلَّما ازدادتْ في طلبِ البرِّ والتقوى.

الكلمةُ الأخيرةُ كانتْ لاختصاصيةِ التغذية “نوف الثبيتي“، وهي متطوعةٌ أيضاً، تحدثتْ عن التغذيةِ السليمةِ، وحاجةِ الأم ِّوأفرادِ الأسرةِ لاتِّباعِ قواعدِها.

لقد تحسستْ “جمعيةُ ود الخيريةُ للتكافُلِ والتنميةِ الأسرية”، حاجاتِ الطفلِ والأسرةِ والفردِ والمجتمع، ولبَّتْ قولَ القائل: “لا تُعْطِنِي سَمكةً  كُلَّ يَوم… علِّمني كَيفَ أصطَاد..”

  
 

 

 
 
 
 
 
 

شكراً ود

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s