مقامة.. لدُلامة: قُبَّعَةُ سلفاكير..

قياسي

دُلامة

يقولُ “سلفاكير”: “لستُ حاخاماً، ولا أخشى المطر.. ولستُ ساحراً ولا راعي بقر.. ورُغمَ صلعتي، والمخابراتُ مهنتي، لستُ لذاكَ لا أدعُ قبعتي..”
هل هي أحجيةٌ يا أحباب؟ الحكايةُ سهلةٌ، وإليكم الجواب:
قبلَ خمسةٍ وخمسين عاما، أشبعَ الإنكليزُ السودانَ إجراما.. ولما أداروا ظهورهم وانصرفوا، تركوا أذناباً في الجنوب واعترفوا.. قردةُ وخنازيرُ بني صهيون، دفعوا السلاحَ لِمَنْ يخون.. وفتحوا خمسَ جبهاتِ نارٍ من جوارٍ، أو يزيد.. وقاتلَ السودانُ كلَّ شيطانٍ مريد..
اثنتانِ وعشرون دولةً للعرب.. نيامٌ.. لا صولةَ، لا جولةَ، ولا صخب.. والأمرُ جلل.. والخطبُ لا يُطاقُ، ولا يُحتمل.. فاليهودُ أرادوا للعربِ الخسارة.. خمسينَ أو ستينَ دويلةً وحارة.. يا للعار… ياللمرارة.. ولمَّا تدفَّقَ الذهبُ الأسودُ في التراب، وتراكضَ الذئابُ، وسال اللعاب.. حزموا أمرهم، وأوقدوا شرَّهم.. الآن؛ نمزِّقُ السودانَ تمزيقا، فافرحوا يا أيها العربُ، وغنَّوا، وارقصوا فريقاً فريقا.. وهذي فضائياتكم تنعق ُكالبومِ نعيقا..
“سلفاكير” لا يدعُ قبعةَ الذئاب، فهي رمزُ ولاءِ الكلاب.. وإلا فالعبرةُ والدليل.. بسابقهِ القتيل..

 

خريطة السودان

Advertisements

4 responses »

  1. تحية طيبة..

    كلامك ساخر ومختصر.. والموضوع أكبر مما يبدو لي ولك..
    بالمناسبة سلفا كير لا يهش ولا ينش.. سلفا كير عسكري وليس سياسي.. لذا هو فاشل في رأب الصدع بين الجنوبيين أنفسهم وثقي أن الاستفتاء هناك تحت السلاح ولا تصدقي كل ما يقال عن الرقابة الأممية في الجنوب.. لأن الأمر لو ترك للجنوبيين لما اختاروا الانفصال لأن حكومة الجنوب حالياً تمسك بزمام الأمور من سنوات منذ الاتفاق مع جون قرنق.. ولها حسب الاتفاقات 40 % من عوائد البترول السوداني.. ولكن لم ينجز ولا حتى طريق أسفلتي بطول كيلومتر واحد في جوبا عاصمة الجنوب وغيرها من مدن الجنوب.. السبب.. كله يذهب للجيوب.. وهذا ليس كلامي بل كلام شهود العيان..

    الأمر الثاني بعض من إعترض لأنه ينال فتات الموائد.. صار جنوبياً معارضاً في الجنوب وصارت إنشقاقات بينهم ورفع السلاح وسقط منهم ضحايا..

    هناك مشكلة جنوبية لن تحل إلا كما يحدث بالقوة وتهديد السلاح.. قبائل أقلية.. تحكم قبيلة ذات أكثرية.. وتستأثر بالهبرة كلها.. دينكا وشلك وغيرها.. والوثائق موجودة تثبت كل هذا..

    الأطماع لن تنتهي أو تتوقف عند الجنوب فخيرات السودان كثيرة وكلها بكر سواء أكان بترول أو معادن مختلفة.. وأمريكا تعرف هذا واقمارها الصناعية تصور كل هذا.. لكن دخلت الشركات الصينية بقوة لأن الأمريكان حظروا على شركاتهم العمل هنا لحصار السودان إقتصادياً فشاطت غضباً حين أقبل الصين على السودان البكر يستخرج خيرها يفيد ويستفيد..

    وجزء من هذا الإشكال حين بدأ ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب.. أخرج الجنوبيين خبثهم بإدعائهم أن منطقة إيبي وهي موجودة على الخريطة أعلاه.. تابعه لهم.. والمسيرية قبائل تلك المنطقة من البدو الرعاة الرحل رفضوا وهذه نقطة خلاف بين الحكومة والجنوبيين.. لا أعلم علام سيصل الأمر لكن المسيرية قالوا إن ضمت للجنوب سندافع عنها بأرواحنا.. وحرص الجنوبيين عليها منبعه فقط أنها غنية بالبترول..

    الكثير الكثير من مشاكل الجنوب والحقد الجنوبي على الشمال منبعه ما تغرسه الكنيسة التي تسعى لتنصيرهم بأن الشماليين ظالمين والعرب حاقدين يستعبدونكم ويكرهونكم يسرقونكم لابد أن تدافعوا عن أنفسهم وتحاربوهم وتقتلوهم.. إلخ إلخ من أكاذيب الكنيسة في كل زمان ومكان..

    لن أخوص في دور الترابي في كل هذا ولكن ما أشهد به لله .. وللتاريخ أنه على تخبيصه.. لا يزال حتى من باتوا معارضيه وبات يعارضهم يشهدون له بأنه مؤسس الحركة الاسلامية في السودان.. وأنهم يحترمونه رغم إختلافهم معه.. لذا يستغل الوضع..

    كل المغردين الذين يدعون لما يدعون له من خلال جهلهم بما يحصل على أرض السودان في الواقع.. لا يدركون حجم الحرية التي تمارس فيها.. وهذا ما ترك الحبل على الغارب لكل من هب ودب لينال من السودان ما يناله.. ولو مارس البشير سلطته بالحديد والنار لما تمكن معارض من النطق بحرف.. وهذه مشكلة.. خنقتنا حكوماتنا.. إحترمناها.. إحترمتنا وتركت لنا مجالاً نلنا منها حقاً وباطل حسب مزاجنا وأهدافنا..

    أعلم أني اطلت.. لكنه قطرة من بحر ألم ينتابني كلما تابعت ورأيت ما يحدث والناس تقول بما لا تعلم.. ضد وضد فقط لا غير..

    أختم بأن أقول.. يبقى البشير بشراً إن قلت أن مَلَكْ لا يخطئ فقد كذبت.. ولكني أحسبه مجتهداً قدر ما يستطيع..

    أتمنى أن يزور القديمي السودان ليرى بأم عينه ربما وقتها ينشر كصحفي الحقائق مجردة.. إن أتيحت له الفرصة لنشرها.. من يدري..

    تقديري وإحترامي لك..

    • أختي الكريمة بنت الشرق،
      المقامة هي فن أدبي ساخر، جعلتُها على لسان فتىً صغير هو دُلامة، لأنني أستبشر بالناشئة خيراً..
      أختي العزيزة، لقد أثريتِ الموضوع بمعلوماتك القيمة، ورؤيتك الصائبة، وكشفتِ عن أدوارٍ كانت غائبة، وأخرى معتمٌ عليها..
      ودافعت عن السودان المسلم المجاهد ببسالة، وأجْلَتْ كلماتُك الحق، غشاوةَ المُضَلَّلين، فأجزى الله لكِ ثواب المجاهدين الصادقين

  2. بسم الله الرحمن الرحيم
    اختي الكريمة هذه اول زيارة لصفحتكم و لن تكون الاخيرة ان شاء الله يوما بعد يوم تزداد قناعتي ان فتيان محمد لا يشكون من قلة و الحمد لله و ان فتح قنوات الاتصال بينهم فتح شعاعا من النور الذي يضيء دربهم ( سنشد عضدك باخيك ) كم كان لهذا الاتصال عظيم اثر في تطبيق هذه الاية الكريمة
    جعلك الله – اختي الفاضلة- حصنا حصينا و سندا للدعوة الى الله و حفظك من كل مكروه و ادام جهدك الجهيد و صوتك الواصل ان شاء الله يحيى سوريا

    • أخي الفاضل يَحيى،
      تشرفتُ بزيارتكَ مدونتي.. وبأمثالكَ نفخر
      جزاك الله كل خير.. أسعدتني كلماتك، وشدت من أزري
      أسأل الله أن يجعل كل أعمالنا لوجهه الكريم
      وأن ينير دربنا ويهدنا إلى الحق
      وأن يديم المسلمين أخوة في الله.. متحابين متعاضدين
      وفقك الله ورعاك وأسعدك في الدارين

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s